على هامش الإنسانية

في أحد تفرعات شارع اللولو الداخلية، الذي يسمى بنغالي غالي (غالي تعني الشارع باللغتين الهندية والباكستانية)، لم يتبق أثر للهوية البحرينية، فقد كانت فرشات الخضروات تزاحم السيارات على حافتي الطريق الضيقة ذات الاتجاه الواحد.

Continue reading →

قبل أن تنفجر الشوارع ضجراً

يتزايد عدد السيارات يومياً وتعجز الشوارع عن مواكبة هذا التزايد المتسارع فتغصّ، ويختنق في سياراتهم السوّاق ضجراً، ويتأخر الطلاب عن مدارسهم، ويتأخّر الموظفون عن أعمالهم. يقدّمون أوقات استيقاظهم ويقدّمون ساعاتهم عدة دقائق علّها توفّر لهم بعض الطمأنينة الوهمية بعدم وصولهم إلى مقاصدهم متأخرين.

Continue reading →

ماذا لو!

ما الذي سيحدث لو استيقظنا ذات صباح وعالمنا الصغير هنا في البحرين خالٍ من كل العمال الأجانب؟ الأسر العاملة ستستيقظ مبكراً لتجهيز الأبناء للمدارس وإعداد الفطور ولن يكون هناك سائق، فسيأخذ أحد الأبوين الأبناء إلى المدارس، وقد تتعطل شركات مواصلات المدراس لأن غالبية السواق أجانب.

Continue reading →

الخوف الجديد

وصف الكاتب السوري خالد خليفة مدينته بالموحشة، وبأنها مدينة الظلام. وقال في لقاء مع إذاعة «بي بي سي» أن العيش لمدة طويلة في مدينة مظلمة وموحشة وغير آمنة بما تنطوي عليه من معانٍ موجعة، لا بد وأن تفقد الإنسان شيئاً من شجاعته. وقال عن نفسه أنه فعلاً فقد جزءًا من شجاعته، مع استمرار الحرب وما تجلبه من تردٍّ للأوضاع، وتلاشٍ للأمل في مستقبل أفضل.

Continue reading →

قمم نصرالله

«في كل إنسان قمة عليه أن يصعدها وإلا بقي في القاع… مهما صعد من قمم». بهذه الجملة بدأ الكاتب الفلسطيني إبراهيم نصر الله فصول روايته «أرواح كليمنجارو»، فاتحاً للقارئ باباً على مجازات كثيرة ومحرراً الجبل، ورحلة الصعود، والقمة من معناها الحرفي لينقل القارئ ما بين سير الرواية وتقدم أبطالها إلى قمة جبل كليمنجارو من أجل تحقيق هدف الصعود من جانب، والمعاني المغلّفة في سرد فلسفي غنيّ يحكم قبضته على خيال القارئ ولا يحرره إلا وقد أسقط هذه المعاني على نفسه وعلى وطنه وعلى العالم من حوله على الجانب الآخر.

Continue reading →

أسر مابعد الطفرة

«ارتفعت أسعار النفط، وهو وقود التنمية، فتولّدت الوظائف في سوق العمل، فوجدت المرأة فرصتها للعمل، فاحتاجت من يساعدها في الاهتمام بأطفالها والأعمال المنزلية في أثناء وجودها خارج المنزل، ولم يكن عدد العاملات المحليات القليل، يلبّي الطلب المتسارع على هذه الفئة من العمالة، فتمت الاستعانة بالعاملات المهاجرات من الخارج وغالبيتهن من دول آسيوية وحديثاً أفريقية».

Continue reading →

بعيون الأمهات

من أصعب الأوقات التي مررت بها، وداع ابني البكر خالد عند باب السكن الجامعي في استراليا، وهو لم يتم الثامنة عشرة بعد. لا أعرف كيف مرّ الوقت بعدها، وكيف أمضيت الساعة التي كان يستغرقها الطريق إلى المطار، وكيف مرّت الساعات الطويلة التي تفصلني عنه براً وبحراً وجواً والتي كلما امتدت، بعدت المسافة وازداد الضغط على قلبي. Continue reading →

في حذاء عمال المنازل

في مسألة العلاقة بين عمال المنازل وأرباب عملهم، أصحاب الأسر التي يعملون لديها لا تنتهي مقاومة الكثير من هذه الأسر لترقية هذه الفئة في نظرها إلى مصاف البشر الذين يتساوون في التوق للعيش بكرامة. وما قطع هؤلاء آلاف الأميال وتركوا أهلهم وبيوتهم وانسحبوا من مشاهد الحياة اليومية مع أحبابهم بحلوها ومرها، لأعوام قد تمتد العمر كله، إلا من أجل صيانة كرامتهم هذه، وكرامة من يحبون من العوز بما يكسبونه.

Continue reading →

مخالفات التفاصيل

فوجئ زميل لي في العمل بتغريمه ما قيمته 525 ديناراً بحرينياً عن مخالفات مرورية مكررة قام بها خلال الفترة من أكتوبر/ تشرين الأول العام الماضي 2016 وحتى فبراير/ شباط هذا العام 2017، بالإضافة إلى 3 مخالفات تم تحويلها إلى المحكمة لا يعلم حتى الآن كم قيمتها. علم الزميل بالمخالفات عندما قام بتحميل تطبيق التأكد من المخالفات. اعترف هذا الزميل بخطئه في استمراره في قيادة سيارته بالسرعة نفسها التي اعتاد عليها قبل فرض الحدود القصوى الجديدة التي حددتها الإدارة العامة للمرور حديثاً بناءً على خبرتها في السرعة المثالية لشوارع البحرين المختلفة، وذلك لاعتقاده أن إدارة المرور لا تنوي التدقيق كثيراً في السرعة مادام لم يحصل على مخالفة جراء ذلك.

Continue reading →

تعليم الطفل… خط أحمر

في السبعينات، وربما ما قبلها، كان هناك معياران للقبول في الصف الأول الابتدائي، الأول هو لف الذراع اليمنى على الرأس من الأعلى فإذا لمست أصابع اليد الأذن اليسرى، يتقدّم الطالب المستجد للمعيار الثاني وهو أن يحتوي فكاه على ما مجموعه واحد وعشرون سناً، بعدها يصبح الطالب أو الطالبة مؤهلين لبدء مسيرتهما التعليمية. Continue reading →