إرادة شعب

لا أدري إن كان سوء حظ أو حسن حظ، أو أن الحظ لم يكن له مكان أصلاً في الأمر، أنني قررت أن أنام باكراً ليل الجمعة، فاستيقظت لأرى في «الواتس اب» سيلاً من الرسائل بشأن الانقلاب الذي لم يدم طويلاً في تركيا. احتجت بعض الوقت لأستعيد توازني، وأستوعب ما حدث في العالم أثناء نومي.

مفاجأة الحدث الذي تمّ تحت ستر الظلام تشبه إلى حد كبير مفاجأة حدث الغزو العراقي للكويت الذي استيقظنا عليه في ذلك الصباح الأغسطسي الحارق. علم غالبية الناس حينئذٍ بالخبر، وهم على مائدة الفطور، إما من الإذاعة أو من المكالمات الهاتفية التي تبادلها الناس فور علمهم بالخبر. ففي 1990 لم يكن هناك رسائل ذكية تراكم نفسها في حسابات الواتس أب، أو في وسائل التواصل الأخرى، وتتيح لنا تتبعها وقراءتها بحيث لا نشعر أن شيئاً فاتنا، مما دار من أحداث وأحاديث أثناء نومنا، سواءً في دوائرنا القريبة أم في العالم الكبير حولنا.

الملفت في الأمر ليس الحدث نفسه فقط، ولا كمية الرسائل والصور التي غصّت بها حسابات الواتس أب؛ وإنّما المواقف التي أخذها الناس على اختلاف خلفياتهم واهتماماتهم السياسية وتعاملهم مع تطورات الأحداث.

قرّرت أن أتجرّد من أي حكم مسبق على أي طرف من أطراف الحدث في تركيا، وأتنقل بعين محايدة بين ما وصلني ويصلني من رسائل وبين الأخبار، التي كانت تتدفق من مختلف القنوات والوكالات على اختلاف مواقفها من الانقلاب.

بعيداً عن الدول والحكومات التي أيّدت وشجبت والتزمت الصمت، كلٌّ بحسب مصالحها أولاً وأخيراً. كان للأفراد تصنيفاتهم أيضاً، فكثيرون تسمّروا أمام القنوات التلفزيونية، وشاشات الكمبيوتر والهواتف لمتابعة التطورات لحظةً بلحظة، وكانوا في هذه الأثناء يبنون رأياً وموقفاً مما يحدث، وهذا الموقف، منطقياً، يبدأ من الخلفية المعلوماتية لدى الشخص ويتغيّر بتغير المعطيات الواردة. كثيرون أيضاً اعتبروا هواتفهم محطات لما يأتيهم من رسائل وصور ويعيدون إرسالها دون أن تكون لهم مواقف، وهم على استعداد لتصديق كل ما يردهم من رسائل ويقع تحت وعيهم، وهؤلاء يشبهون في ذلك من يصدّقون كل ما هو مكتوبٌ في الصحف أو يذاع، أي لا رأي لهم ولا عقل ناقد لما يقع تحت وعيه. وآخرون انتظروا مواقف مراكز انتمائهم سواء السياسي أو الديني ليتلقوا الرأي الذي ينوون تبنيه في شأن ما حدث، هؤلاء أيضاً يفرضون على أنفسهم نظرة أحادية تغلق العين عن كل ما يخالف هذه المواقف، ويعتبرونها خروجاً عن الولاء والانتماء.

البعض انشغل بمقارنة نفسه، خصوصاً في الدول التي مرّت بتجارب «الربيع العربي»، بحثاً عن أوجه التشابه والاختلاف، ربما بحثاً مقارناً عن أسباب النجاح والفشل في التجربتين، ولم تخلُ هذه المقارنات من مراقبة ردود فعل الحكومات لترى مدى اتساقها مع التجربة التي مرت بها مع شعوبها، ولم يخلُ الأمر من التساؤل عمّا إذا كانت تلك الديمقراطية التي ساد الاتفاق على أنها تستحق الإشادة «حلال عليهم» و»حرام علينا».

من الأحداث المتسارعة والكثيفة التي مرّت على تركيا ومتابعي أحداثها، هناك أمران هما الأكثر وضوحاً، الأول هو النحو للتبنّى المطلق لموقف «مع أو ضد» ما يحدث في تركيا، برغم أن المشاهد المتابع من الخارج يملك ميزة وضوح الصورة الأكبر عن بعد، ولن يحاسبه أحدٌ على وقوفه في منتصف المسافة ليبنى رأياً متوافقاً في بعض منه مع ما يحدث ورافضاً في بعضه الآخر. والأمر الثاني، هو التركيز على رجب طيّب أردوغان كشخص، وليس على نظام الديمقراطية الذي انتفض الشعب التركي لحمايته، وما أردوغان إلا جزء من هذا النظام وليس كله.

من بين الصور الكثيرة التي تم تداولها عبر الواتس اب، ووسائل الاتصال الأخرى صورة كانت الأبلغ تعبيراً عن ذلك، كانت تحمل رسمين كاريكاتوريين أحدهما لرجال بثياب خليجية يحملون صور أردوغان ويهتفون باسمه، بينما الأتراك يحملون علم تركيا ويهتفون باسم تركيا، وقال التعليق على الصورة: «الأتراك خرجوا حاملين علم بلادهم دفاعاً عن الديمقراطية فداء للوطن، والعرب عدّدوا مناقب أردوغان وحزبه بوصفه البطل، فداء للأشخاص».

ما حدث في تركيا قدّم درساً قد يكون مكلفاً بعض الشيء لتركيا على أصعدة مختلفة، لكنه مجاني للحكومات والشعوب من حولها، وهو أن الاستثمار في الأنظمة الديمقراطية تخلق شعباً بإرادة بإمكانها الانتصار لهذه الديمقراطية. فلم يكن أردوغان هو الكاسب حينما قال «لا تكسب القوة وإنما الحق»، فالكاسب الحقيقي هو الوطن الذي كان على حق، وما أعلى هذا الحق هو إرادة الشعب. فلم يكن الشعب ليلبّي نداء أردوغان عبر الهاتف بعد أن أعلن قادة الانقلاب بيانهم، لو لم يكن قد رأى فيه قائداً يُستند إليه، بل إن الأمر قد بلغ أن معارضته وقفت معه في تلك اللحظة الفاصلة التي وضع فيها الوطن، والوطن وحده قيد الأعين.

الصور التي ستبقى في الذهن من انقلاب تركيا الذي فشل، هي جموع غفيرة يعلوها علم أحمر بهلاله ونجمته، وليس صوراً لأشخاص. أردوغان لم يكن «ملاكاً» سياسياً خالصاً خلال فترتي رئاسته السابقة والحالية، فكان رئيساً له من الخصومات ومن «إشاعات» الفساد ومن طموحات البقاء أكثر في الرئاسة وأقاويل بأنه كان ينوى تغيير النظام البرلماني إلى رئاسي كي يتمكن من ترشيح نفسه في منصب رئاسي بعد أن استنفد دورتيه. لكنه كان أيضاً قيادياً له دور أساسي في بلوغ شعبه لهذه المرحلة من الولاء للعلم والوطن. فكسب أردوغان وكسبت تركيا. وسيظل ما حدث درساً فريداً في تاريخها، صنعته لحظة فاصلة حصدت فيها تركيا ثمار ديمقراطيتها. والدرس واضح لمن أراد أن يستفيد.

صحيفة الوسط البحرينية – نشر بتاريخ 20-07-2016 – العدد: 5065

http://www.alwasatnews.com/news/1139252.html

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s